فضل الدعاء

الدعاء من أنفع الدوية وهو عدو البلاء ويدفعه ويمنع نزوله أو يخففه إذا نزل قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : ( لا يغنى حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل وممالم ينزل ).

وللدعاء  مع البلاء ثلاثة مقامات :

1 - أن يكون أقوى من البلاء
2 - أن يكون أضعف من البلاء فيصاب به العبد ولكن قد يخففه
3- أن
تقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه


الإلحاح فى الدعاء وهو من أنفع الأدوية قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: ( من لم يسأل الله يغضب عليه )

من آفات الدعاء أن يستعجل العبد ويستبطئ الإجابة قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : ( يُستجاب لأحدكم ما لم يُعجِل يقول دعوت فلم يستجب لى )

 

المرجع الداء والدواء لابن القيم الجوزى

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك