غيرة النبي صلى الله عليه وسلم على بناته

فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

خطب أبا بكر وعمر رضى الله عنهما فاطمة بنت رسول الله فأبى عليهما فقال عمر : أنت لها يا على فقال : ما لى من شئ إلا درعى أرهنها فزوجه رسول الله فاطمة فلما بلغ فاطمى بكت فدخل عليها رسول الله فقال : ما لك تبكين يا فاطمة فوالله لقد أنكحتك أكثرهم علماً وأفضلهم حلماً وأولهم سلماً

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  لعلى رضى الله عنه  ليلة البناء بفاطمة : لا تحدثنَّ شيئاً حتى تلقانى فدعا رسول الله بماء فتوضأ منه ثم أفرغه على على وقال : ( اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما فى نسلهما )

قال بن اسحاق : حدثنى من لا أتهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغار لبناته غيرة شديدة كان لا يُنكح بناته على ضُرة ٍ

عن المسور بن مخرمة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( وهو على المنبر  إن بنى هشام بن المغيرة استأذنونى فى أن ينكحوا ابنتهم على بن أبى طالب فلا آذن ثم لا آذن ثم لا آذن إلا أن يريد على بن أبى طالب أن يطلق ابنتى وينكح ابنتهم فإنها بضعة منى يُريبنى ما يُريبها ويؤذينى ما آذاها) ولما دخل على بفاطمة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة : إئتنى بماء فقامت تعثر بثوبها من الحياء إلى قعب فى البيت فأتت فيه بماء فأخذه ومج فيه " أى وضعه فى فمه ورمى فى القعب والقعب إناء ضخم "ثم قال لها تقدمى فتقدمت فنضح بين يديها وعلى رأسها وقال : ( اللهم إنى أُعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ثم قال أدبرى فأدبرت فصب بين كتفيها ثم فعل مثل ذلك بعلى ثم قال له : إدخل بأهلك بسم الله والبركة وكان مهرها 400 درهم فضة وخر على ساجداً شكراً لله تعالى وتُلقب فاطمة بالبتول لانقطاعها عن الدنيا وولدت لعلى الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وتوفيت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهر وهى أول من غُطى نعشها فى الإسلام وأوصت أن تُدفن ليلاً وتوفيت لثلاثون خلون من رمضان سنة إحدى عشرة وكان عمرها 29 سنة وقيل ثلاثون سنة رحمها الله تعالى

 

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

النتيجة

السبت
21 5
نيسان/أبريل
شعبان
2018 1439

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك