من وصايا السابقين للمربين

قال الحجاج لمؤدب بنيه : ( علمهم السباحة قبل الكتابة فإنهم يجدون من يكتب عنهم ولا يجدون من يسبح عنهم )

قال هشام بن عبد الملك لسليمان الكلبى مؤدب ابنه : ( إن ابنى هذا هو جلدة ما بين عينيى وقد وليتك تأديبه فعليك بتقوى الله وأد الأمانة وأول ما أوصيك به أن تأخذ بكتاب الله ثم روه من الشعر أحسنه ثم تخلل به فى أحياء العرب فخذ من صالح شعرهم وبصره طرفاً من الحلال والحرام والخُطب والمغازى )

قال عقبة بن أبى سفيان لمؤدب ابنه : ( ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح بنى إصلاح نفسك فإن أعينهم معقودة بعينك فالحسن عندهم ما استحسنت والقبيح عندهم ما استقبحت وعلمهم سير الحكماء وأخلاق الأدباء ولا تتكلنَّ على عذر منى فإنى قد اتكلت على كفاية منك )

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
22 4
تشرين2/نوفمبر
ربيع الأول
2017 1439

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك