نظرة الحضارة الرومانية للمرأة

لو نظرنا إلى الحضارة الرومانية نجد أن الماوردى يقول : ( لما عرا الأخلاق وصيانة الأدب فى المجتمع الرومانى إلى هذا الحد اندفع تيار العرى والفواحش وجموح الشهوات فأصبحت المسارح مظاهر للخلاعة والتبرج والعرى المشين وزينت البيوت بصور ورسوم كلها دعوة سافرة إلى الفجور والدعارة والفحشاء ومن جراء هذا كله راجت مهنة المومسات والدعارات وانجذبت إليها نساء البيوت وتمادى القوم فى ذلك إلى أن اضطر القوم إلى وضع قوانين خاصة لمنع نساء البيوتات من احتراف مهنة المومسات وصناعتهن النافقة ونالت مسرحية فلورا حظوة عظيمة لدى الروم لكونها تحتوى على سباق النساء العاريات وكذلك انتشر استحمام الرجال والنساء فى مكان واحد بمرأى  من الناس ومشهد ؛ أما سرد المقالات الخليعة والقصص الماجنة العارية فكان شغلاً مرضياً مقبولاً لا يتحرج منه أحد بل الأدب الذى كان يتلقاه الناس بالقبول والرضا هو الذى يعبر عنه اليوم بالأدب المكشوف وهو الذى تبينه أحوال الحب والعناق والتقبيل سافرة ليست مقنعة بحجب من المجاز )  ولا ننسى الحرب العالمية الأولى وأسباب هزيمة فرنسا التى ذكرها رئيس فرنسا فقال : ( لقد جاءت الهزيمة من الإنحلال فدمرت روح الشهوات ما شيدته روح التضحيات وإنى أدعوكم أول كل شئ إلى نهوض الأخلاق إنه لا سبييل لإنهاض فرنسا من كبوتها وإقالة عثرتها إلا بإقامة صرح الأسرة من جديد وتقوية أواصرها وتقديس تقاليدها وأنظمتها ) المرجع الأخلاق وأثرها فى حياة الأمة 287

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
24 7
كانون2/يناير
جمادى الأول
2018 1439

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك