افتراء اليهود على الأنبياء تاسعاً سيدنا عيسى عليه السلام 1

قبل أن نذكر ما أورده اليهود والنصارى فى كتبهم بشأن سيدنا عيسى عليه السلام أود أن أشير إلى نبذة بسيطة تعرفناً نسب سيدنا عيسى عليه السلام من  حيث الأب والأم أما نسبته من ناحية الأب فليس له أب ولا ولد بل هو عبد الله ورسوله خلقه الله عز وجل من لا شئ وأوجده من العدم كآدم عليه السلام قال تعالى : ( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن  فيكون ) سورة آل عمران 59

فسيدنا عيسى عليه السلام إذا أردنا أن نعرفه فنقول هو عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وهو آخر أنبياء بنى إسرائيل كما أن آخر الأنبياء والرسل من بنى آدم هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

أما نسب سيدنا عيسى من ناحية الأم فهو عيسى بن مريم بنت عمران بن اساهم بن مور بم ميشا بن حزقيل ابن حريف بن يؤام بن عزانيا بن مضيا بن ناوس ينتهى إلى سيدنا سليمان عليه السلام

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
24 7
كانون2/يناير
جمادى الأول
2018 1439

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك