وصية جامعة للسعادة الزوجية

أوصت أمامة بنت الحارث ابنتها قبل أن تزف إلى زوجها بوصايا قدمت لها بما يؤكد أن الزواج من الفطرة وسنة الله فى الخلق
قالت :واحفظى له عشر خصال تكن لك زخراً
أما الأولى والثانية فالصحبة بالقناعة وحسن السمع والطاعة فى العشرة فالقناعة زادة القلب وحسن المعاشرة رضا الرب
وأما الثالثة والرابعة : فالتعهد لموضع عينيه والتفقد لموضع أنفه فلا تقع عيناه منك على قبيح ولا يشم منك إلا أطيب ريح
أما الخامسة والسادسة :فالتعهد لوقت طعامه والتفقد لحين منامه فإن حرارة الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبه
أما السابعة والثامنة :فالإحتفاظ ببيته وماله والرعاية لحشمه وعياله وفحفظ المال من حسن التقدير ورعاية العيال من حسن التدبير
أما التاسعة والعاشرة : فلا تفشين له سراً ولا تعصين له أمراً فإنك إن أفشيتى سره لم تأمنى غدره وإن عصيتى أمره أوغرتى صدره واتقى مع ذلك كله الفرح إذا كان مكتئبا والإكتئاب إذا كان فرحاً وأشد ما تكونين له إعتظاماً أشد ما يكون لك إكراماً وأكثر ما تكونين له موافقة أحسن ما يكون لك مرافق وإنك لا تقدرين على ذلك إلا إذا آثرت هواه على هواك ورضاه على رضاك فيما أحببت أو كرهت والله يضع لك الخير وأستودعك اللة

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الجمعة
24 27
شباط/فبراير
جمادى الأول
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك