مختارات

يقول راندولف تشرشل : بعد سقوط القدس : لقد كان إخراج القدس من سيطرة الإسلام حلم اليهود والمسيحين على السواء إن سرور المسيحين لا يقل عن سرور اليهود إن القدس قد خرجت من أيدى المسلمين وقد أصدر الكنيست اليهودى ثلاثة قرارات بضمها إلى القدس اليهودية ولن تعود إلى المسلمين فى أية مفاوضات مقبلة ما بين المسلمين واليهود 

يقول زويمر فى مؤتمر المبشرين : إنكم أعددتم نشئاً فى ديار المسلمين لا يعرف الصلة بالله ولا يريد أن يعرفها وأخرجتم المسلم من الإسلام ولم تدخلوه فى المسيحية وبالتالى جاء النشئ الإسلامى طبقاً لما أراده الإستعمار لا يهتم بالعظائم ويحب الكسل ولا يصرف همه فى دنياه إلا فى الشهوات فإذا تعلم فللشهوات وإن تبوأ أسمى المراكز ففى سبيل الشهوات

كتب عمر بن الخطاب رضى الله عنه لأهل الشام يقول لهم : ( علموا أولادكم السباحة والرمى والفروسية )

ومن وصايا بن سينا فى تربية الولد : ( أن يكون الصبى فى مكتبة صبية حسنة آدابهم مرضية عاداتهم لأن الصبى عن الصبى ألقن وهو عنه آخذ وبه آنس ) المصدر تربية الأولاد فى الإسلام

قال هارون الرشيد لمؤدب ابنه الأمين : ( يا أحمر إن أمير المؤمنين قد دفع إليك مهجة نفسه وثمرة قلبه فصبرك يدك عليه مبسوطة وطاعتك له واجبة فكن له بحيث وضعك أمير المؤمنين واقرئه القرآن وعرفه الأخبار وروه الأشعار وعلمه السنن وبصره بمواقع الكلام وبدئه وامنعه من الضحك إلا فى أوقاته ولا تمرنَّ بك ساعة إلا وأنت مغتنم فائدة تفيده إياها من غير أن تحزنه فتميت ذهنه ولا تمعن مسامحته فيستحلى الفراغ ويألفه وقوّمه ما استطعت بالقرب والملاينة فإن أباهما فعليك بالشدة والغلظة )

ذكرت مجلة الحج المكية فى السنى 23 على لسان " سوتيلانا استالين " قولها : ( إن السبب الحقيقى لهجر وطنها وأولادها هو " الدين " فقد نشأت فى بيت ملحد لا يعرف أحد من أفراده " الرب " ولا يُذكر عندهم عمداً ولا سهواً ؛ ولما بلغت سن الرشد وجدت نفسها من غير دافع خارجى إحساساً قوياً بأن الحياة من غير إيمان بالله ليست حياة كما لا يمكن أن يقام بين الناس أى عدل أو انصاف من غير الإيمان بالله وشعرت من قرارة نفسها أن الإنسان فى حاجة إلى الإيمان كحاجته إلى الماء والهواء ) المصدر تربية الأولاد فى الإسلام 

قال الحجاج لمؤدب بنيه : ( علمهم السباحة قبل الكتابة فإنهم يجدون من يكتب عنهم ولا يجدون من يسبح عنهم )

قال هشام بن عبد الملك لسليمان الكلبى مؤدب ابنه : ( إن ابنى هذا هو جلدة ما بين عينيى وقد وليتك تأديبه فعليك بتقوى الله وأد الأمانة وأول ما أوصيك به أن تأخذ بكتاب الله ثم روه من الشعر أحسنه ثم تخلل به فى أحياء العرب فخذ من صالح شعرهم وبصره طرفاً من الحلال والحرام والخُطب والمغازى )

قال عقبة بن أبى سفيان لمؤدب ابنه : ( ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح بنى إصلاح نفسك فإن أعينهم معقودة بعينك فالحسن عندهم ما استحسنت والقبيح عندهم ما استقبحت وعلمهم سير الحكماء وأخلاق الأدباء ولا تتكلنَّ على عذر منى فإنى قد اتكلت على كفاية منك )

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الخميس
29 5
حزيران/يونيو
شوال
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك