متنوعات

من دلائل حسن الخلق

1- مقت الذنوب وتركها والعزم على عدم العودة إليها وذلك لا يتحقق إلا بالعبد عن أماكن اقترافها

2- مفارقة الخليل الذى يضر ولا ينفع ويجر صاحبه إلى المعاصى قال صلى الله عليه وسلم : ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل )

3- ترك البيئة المشجعة على المعصية قال صلى الله عليه وسلم : ( كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفساً فهل له من توبة ؟ فقال : لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة ؟ فقال : نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناساً يعبدون الله فاعبد الله معهم لا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء )

4- المسارعة إلى فعل الخيرات قال تعالى : ( وفى ذلك فليتنافس المتنافسون ) وقال تعالى : ( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين )

5- رد المظالم إلى أهلها

عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خير الناس قرنى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ) صحيح

عن عائشة رضى الله عنها قالت : سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم أى  الناس خير ؟ قال : ( القرن الذى أنا فيه ثم الثانى ثم الثالث ) صحيح عن واثلة بن الأسقع قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزالون بخير ما دام فيكم من رآنى وصاحبنى والله لا تزالون بخير ما دام فيكم من رأى من رآنى وصاحب من صاحبنى ) حسن

الاستغفار هو : طلب مغفرة الذنب والعفو عنه من الله جل وعلا المتصف بالغفران.

فضائل الاستغفار

أنه طاعة لله عز وجل

أنه سبب لمغفرة الذنوب: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا
نزول الأمطار: يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً

الحياء

قيل ان الحياء هو تغيّر وانكسار يعتري الإنسان من خوف ما يعاب به ويذم ، وقيل أن الحياء هو انقباض النفس من القبيح، وقيل انه خلق يبعث على فعل الحسن وترك القبيح.

صلاة الجماعة سنة مؤكدة قال صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة )

حضور النساء الجماعة فى المسجد وفضل صلاتهن فى بيوتهن : يجوز للنساء الخروج إلى المساجد وشهود الجماعة بشرط أن يتجنبن مايثر الشهوة لقول رسول الله :( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن تفلات ) والأفضل لهن الصلاة فى بيوتهن

استحباب الصلاة فى المسجد الأبعد : يستحب الصلاة فى المسجد الأبعد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(  إن أعظم الناس فى الصلاة اجراً أبعدهم إليها ممشي )

ويندب المشي إليها بالسكينة والوقار ويكره السعى والإسراع لقول رسول الله ( إذا سمعتم الاقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولا تسرعوا فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا )

ويندب للإمام أن يخفف فى الصلاة لقول رسول الله ( إذا صلى أحدكم بالناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والكبير فإذا صلى لنفسه فليطول ما شاء )

ويشرع للإمام أن يطيل فى الركعة الأولى انتظاراً للداخل ويجب متابعة الإمام وتحرم مسابقته لقول رسول ( إنما جُعل الإمام ليؤتم به )

وتنعقد الجماعة بالواحد مع الإمام ، دخل رجل المسجد ورسول الله قد صلى فقال : ( من يتصدق على هذا فيصلى معه؟ ، فقام رجل من القوم فصلى معه )

ويجوز للإمام أن ينتقل من الإمام إلى مأموم إذا حضر الإمام الراتب.

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
28 4
حزيران/يونيو
شوال
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك