متنوعات

إن تجديد الحياة لا يعني إدخال بعض الأعمال الصالحة أو النيات الحسنة وسط جملة ضخمة من العادات الذميمة والأخلاق السيئة ؛ فهذا الخلط لا ينشئ به المرء مستقبلاً حميداً ولا مسلكاً مجيدا . ولا يسمى هذا اهتداء . إن الاهتداء هو الطور الأخير للتوبة النصوحة .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسىء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ( رواه مسلم ) ، إن كل تأخير لإنفاذ منهج تجدّد به حياتك، وتصلح به أعمالك لا يعني إلا إطالة فترة الكآبة التي تريد ان تتخلص منها.

 

تحت عنوان جدد حياتك – الغزالى – ص176  يلاحظ الاداب التالية :

  • عزيمة حر يغار لنفسه وعليها
  • الصبر والشجاعة
  • ملاحظه حسن موقع العاقبه
  • ان من ينشأ على اتباع الهوى اشر

 

كثيراً ما يحب الإنسان أن يبدأ صفحة جديدة في حياته ، ولكنه يقرن هذه البداية المرغوبة بموعد مع الأقدار المجهولة ، كتحسن في حالته أو موسم معين أو بداية عام أو شهر جديد مثلاً..!

وهذا وهم.. إن تجديد الحياه ينبع قبل كل شيئ من داخل النفس .

إن الانسان إذا ملك نفسه وملك وقته يقدر على فعل الكثير دون انتظار إمداد من الخارج تساعده على ما يريد ، إنه بقواه الكامنة وملكاته المدفونة يستطيع أن يبنى حياته من جديد..

يقول سيدنا علي رضي الله عنه : بعد غزوة أُحُد عزف كثير من المسلمين عن الذهاب لجبل أُحُد لأنه استشهد في سفحه وسهله سبعون من خيار الصحابة، وفي أحد الأيام ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم فوقف يوماً على أُحُد و صلى على شهداء أُحُد ومعه أبو بكر و عمر و عثمان و في رواية عمر و علي . و بينما نحن على أُحُد إذا  بالجبل يهتز و إذا بالرسول يبتسم و يرفع قدمه الطاهرة و يضربها على الجبل و يقول : اثبت!

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الثلاثاء
17 19
كانون2/يناير
ربيع الآخر
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك