حج بيت الله الحرام - الذاكر

 

المحبة لله

قال الشبلى رحمه الله أنه رأى فى بعض اليام مجنوناً وصبية يرمونه بالحجارة وقد أدموا وجهه وشجوا رأسه فجعل الشبلى يزجرهم عنه فقالوا دعنا نقتله فإنه كافر يزعم أنه يرى ربه ويخاطبه فقال : كفوا عنه ثم تقدم إليه الشبلى فوجده يتحدث ووجهه يضحك ويقول : أجميل منك تسلط على هؤلاء الصبيان ثم قال : ما الذى يقولون عنى ؟ قلت : يقولون : تزعم أنك ترى ربك ويخاطبك فقال : يا شبلى وحق من تيمنى بحبه وهيمنى بقربه لو احتجب عنى طرفة عين لتقطعت من ألم البين ؛ قال الشبلى : فعلمت أنه من الخواص أرباب الإخلاص فقلت ما حقيقة المحبة ؟ فقال : يا شبلى لو قطرت قطرة من المحبة فى البحار أو وضعت ذرة منها على الجبال لصارت هباءً منثورا فكيف بقلب كساه الغرام وزفيرا وزاده الهيام حرقاً وتحسيرا

إخوانى : المحبة بذرة فى أرض القلوب وسثقيت بماء التوبة من الذنوب فأنبتت سنابل المحبة فى كل سنبلة مائة حبة فلو وضعت حبة منها لأطيار القلوب لهامت فى هوى المحبوب

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
20 29
أيلول/سبتمبر
ذو الحجة
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك