مواقف من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم 3

عن قتادة عن رجال من قومه قالوا أن مما دعانا إلى الإسلام مع رحمة الله وهداه لنا ما كنا نسمع من رجال يهود وكنا أهل شرك وأوثان وكان أهل الكتاب عندهم علم ليس لنا وكان لا تزال بيننا وبينهم شرور فإذا نلنا منهم بعض ما يكرهون قالوا لنا أنه قد تقارب زمان نبي يُبعث الآن تقاتلكم معه قتل عاد وإرم فكنا كثيراً ما نسمع منهم ذلك فلما بُعث رسول الله أجبناه حين دعانا إلى الله وعرفنا ما كانوا يتوعدوننا فبادرناهم إليه فآمنا به وكفروا به فنزلت ( ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدقاً لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفرو فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين )

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
28 4
حزيران/يونيو
شوال
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك