غض بصرك

" من غض بصره عما حرم الله - عز وجل - عليه عوضه الله - تعالى - من جنسه ما هو خير منه ، فكما أمسك نور بصره عن المحرمات أطلق الله نور بصيرته وقلبه ، فرأى به ما لم يره من أطلق بصره ولم يغضه عن محارم الله - تعالى - وهذا أمر يحسه الإنسان من نفسه . فإن القلب كالمرآة ، والهوى كالصدأ فيها ، فإذا خلصت المرآة من الصدأ انطبعت فيها صورة الحقائق كما هى عليه ، وإذا صدأت لم ينطبع فيها صورة المعلومات ، فيكون علمه وكلامه من باب الخرص والظنون . "

إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان .

 

 

 

 

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
22 4
تشرين2/نوفمبر
ربيع الأول
2017 1439

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك