الخلاص من المحن بالتوبة والدعاء

إذا وقعت في محنة يصعب الخلاص منها ؛ فليس لك إلا الدعاء ، واللجأ إلى الله ، بعد أن تقدم التوبة من الذنوب ، فإن الزلل يوجب العقوبة ، فإذا زال الزلل بالتوبة من الذنوب ، ارتفع السبب ، فإذا تبت ودعوت ، ولم تر للإجابة أثرًا ، فتفقد أمرك ، فربما كانت التوبة ما صحت ، فصححها ، ثم ادع ، ولا تمل من الدعاء ، فربما كانت المصلحة في تأخير الإجابة ، وربما لم تكن المصلحة في الإجابة ، فأنت تثاب ، وتجاب إلى منافعك ، ومن منافعك ألا تعطى ما طلبت ، بل تعوض غيره ، فإذا جاء إبليس ، فقال: كم تدعوه ولا ترى إجابة ! فقل : أنا أتعبد بالدعاء ، وأنا موقن أن الجواب حاصل ، غير أنه ربما كان تأخيره لبعض المصالح على مناسب ، ولو لم يحصل ، حصل التعبد والذل .

صيد الخاطر لابن الجوزى

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الاثنين
23 3
تشرين1/أكتوير
صفر
2017 1439

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك