كن مع الله

" إِذا أصبح العَبْد وَأمسى وَلَيْسَ همه إِلَّا الله وَحده ، تحمل الله – سُبْحَانَهُ - حَوَائِجه كلهَا ، وَحمل عَنهُ كل مَا أهمه ، وَفرغ قلبه لمحبته وَلسَانه لذكره وجوارحه لطاعته ، وَإِن أصبح وَأمسى وَالدُّنْيَا همه حمله الله همومها وغمومها وأنكادها ووكله إِلَى نَفسه فشغل قلبه عَن محبته بمحبة الْخلق وَلسَانه عَن ذكره بذكرهم وجوارحه عَن طَاعَته بخدمتهم وأشغالهم ، فَهُوَ يكدح كدح الْوَحْش فِي خدمَة غَيره ،  كالكير ينْفخ بَطْنه ويعصر أضلاعه فِي نفع غَيره . "

الفوائد لابن القيم

 

 

 

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الثلاثاء
27 3
حزيران/يونيو
شوال
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك