نفحات ايمانيه

الخمر والميسر والإختلاط بين الجنسين أمر يحرمه الإسلام ويصر على تحريمه مهما ندد به التقدميون ويكفى من أمر الخمر أن تقوم امرأة فى البرلمان الفرنسى تطالب بتحريم الخمر لأنها إنعكاس لمرض خطير فى مجتمع مريض فالمجتمع الذى تشتد فيه فوارق الطبقات تعيش طبقة فى الترف الفاجر والأخرى فى الحرمان الكافر

أما الميسر فلا يرضى به أحد إلا الفارغون والفارغات

أما الذى يثور بشأنه الجدل فى الإختلاط إلى متى سنظل متأخرين ؟ إلى متى سنقف فى سبيل المدنية والتقدم يا سلام على مدنية فرنسا هناك يقف العاشقين والعاشقات فى الطريق العام متعانقين متشابكين فلا يكدر صفوهما الإنقطاع من دعاة الفضيلة ويقف رجال البوليس ليحموهم من حركة المرور أن تزعجهما قبل الإنتهاء من هذا البور والويل لمن ينظر إليهما نظرة استنكار

يا سلام على مدنية أمريكا القوم هناك صرحاء مع أنفسهم عرفوا أن الجنس ضرورة بيولوجية فاعترفوا بالضرورة ويسروا سبلها ومنحوها رعاية المجتمع واهتمامه فلكل فتى صديقة يخرج معها ويتنزهان نزهات خلوية ويقضيان فيها الضرورة ويتخلصان من ثقلها على الجسم والنفس والأعصاب فنتج عن ذلك أن فرنسا غرقت فى شهواتها فضربها الألمان واعترفوا أن سبب الهزيمة سوء الأخلاق أما أمريكا التى تخايل المستغفلين فى الشرق أجرت إحصاء فى إحدى المدن فظهر أن 38% من فتيات المدارس الثانوية حبالى وتقل النسبة بين طالبات الجامعة لأنهنَّ أكثر تجربة وأخبر باستخدام موانع الحمل فهل هذا ما يدعوا إليه المثقفون " المغفلون فى الشرق " ؟ قال تعالى : ( إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون )

ميمونة بنت الحارث رضى الله عنها

هى أم المؤمنين زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة بنت الحارث بن حزن بن يجبير بن الهزم بن روبية ؛ أمها : هند بنت عامر بن زهير بن الحارث بن حماطة بن حمير وهى أخت لبابة الكبرى ولبابة الصغرى وأسماء بنت عميس وخالة أبناء العباس بن عبد المطلب وخالة سيف الله خالد بن الوليد وخالة أبناء جعفر بن أبى طالب كان اسمها بُرة فغيَّره رسول الله إلى ميمونة وكانت تحت أبى درهم بن عبد العزى العامرى القرشى وقيل : كانت تحت غيره "1" أخر أمهات المؤمنين تولى أمرها بعد وفاة زوجها إلى زوج أختها العباس الذى زوجها رسول الله حيث بنى بها رسول الله فى سِرف قرب التنعم على مقربة من مكة حيث يكون بدء الإحرام للمعتمرين من أهل مكة والمقيمين بها ؛ وقيل : إنه لما جاءها الخاطب بالبشرى قفذت من فوق بعيرها وقالت : البعير وما عليه لرسول الله ؛ وقيل : إنها هى التى وهبت نفسها لرسول الله قال تعالى : ( وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبى إن أراد النبى أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين ) "2" وكانت آخر أمهات المؤمنين وأخر زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم " 3 " فهؤلاء إحدى عشر سيدة تزوج رسول الله بهنَّ وتوفيت منهنَّ إثنتان خديجة وزينب أم المساكين فى حياته وتوفى عن التسع البواقى وأما الإثنتان اللتان لم يبنى بهنَّ رسول الله فواحدة من بنى كلاب وأخرى من كندة

أما السرارى فالمعروف أنه تسرى باثنتان إحداهما مارية القبطية أهداها له المقوقس فأولدها إبراهيم الذى توفى فى حياته صلى الله عليه وسلم فى يوم 28 من شهر شوال سنة 10 هـ 27 يناير سنة 632 م والسرية الثانية هى ريحانة بنت زيد النضرية وكانت من سبايا قريظة فاصطفاها لنفسه ومن نظر إلى حياة رسول الله عرف جيداً أن زواجه بهذا العدد الكثير من النساء فى أواخر عمره بعد أن قضى ما يقارب ثلاثين عاماً من ريعان شبابه مقتصراً على زوجة واحدة شبه عجوز خديجة ثم سودة عرف أن هذا الزواج لم يكن لأجل أنه وجد فى نفسه قوة عارمة من الشبق لا يصبر معها إلا بمثل هذا العدد الكثير من النساء بل كان هناك أغراض أخرى أجل وأعظم من هذا الغرض الذى يحققه عامة الزواج فاتجاه رسول الله إلى مصاهرة أبى بكر وعمر بزواجه من عائشة وحفصة وزوج على رضى الله عنه لابنته فاطمة وتزويج ابنته رقية ثم أم كلثوم لعثمان بن عفان يشير إلى أن الغرض من ذلك توثيق الصلات بالرجال الأربعة الذين عرفهم فى بلاءهم وفدائهم للإسلام فى الأزمات التى مرت به وكان من التقاليد عند العرب إحترام المصاهرة فقد كان الصهر عندهم باباً من أبواب التقرب بين البطون المختلفة وكانوا يرون مناوأة ومحاربة الأصهار سُبة وعار على أنفسهم فأراد رسول الله بزواجه هذا العدد أن يكسر ثورة القبائل للإسلام ويطفئ حدة بغضائها كانت أم سلمة من بنى مخزوم حى أبو جهل وخالد بن الوليد فلما تزوجها رسول الله لم يقف خالد بن الوليد من المسلمين موقف الشدة بأحد بل أسلم بعد مدة غير طويلة طائعاً كذلك أبو سفيان لم يواجه رسول الله بأى محاربة بعد زواجه بابنته أم حبيبة وكذلك لا نرى من بنى المصطلق وبنى النضير أى استفزاز وعداء بعد زواج رسول الله بجويرية وصفية ؛ وهناك نكاح واحد كان لنقض تقليد جاهلى متأصل وهو التبنى حيث كان للمتبنى عند العرب جميع الحرمات والحقوق التى كانت للإبن الحقيقى سواءً بسواء وكانت قد تأصلت هذه القاعدة فى القلوب بحيث لم محوها سهلاً لكن كانت تلك القاعدة تعارض معارضة شديدة للأسس والمبادئ التى أقرها الإسلام فى النكاح والطلاق وغير ذلك من المعاملات وكانت القاعدة تجلب كثيراً من الفاسد والفواحش التى جاء الإسلام ليمحوها عن المجتمع ولهدم تلك القاعدة أمر الله تعالى رسوله أن ينكح ابنة عمته زينب بنت جحش وكانت عشرته صلى الله عليه وسلم مع أمهات المؤمنين فى غاية الشرف والنبل كما كنَّ فى أعلى درجة من الشرف والقناعة والصبر والتواضع والخدمة والقيام بحقوق الزوج "4 " 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- رجال ونساء حول الرسول 414

2- الأحزاب آية 50

3- حقائق الإسلام 368

4- الرحيق المختوم 437

هى الزوجة التاسعة لرسول الله هى صاحبة الأصل الشريف والعز المنيف أم المؤمنين وابنة عم رسول الله ليس فى أزواجه من هى أقرب إليه نسباً منها

أبوها : أبو سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وهو جد رسول الله صلى الله عليه وسلم

أمها : صفية بنت العاص بن أمية بن عبد شمس وهى من بنات عم رسول الله وأخوها هو أمير المؤمنين معاوية بن سفيان وكانت تُكنى بأم حيبية "1"

كانت زوجة لعبيد الله بن جحش وخرجا معاً مهاجرين بإسلامهما فى الهجرة الأولى إلى الحبشة وكما هو المعروف أن الحبشة فى عهد النجاشى كانت هى المهاجر الآمن للفارين بدينهم من المسلمين حتى يخلصوا من بطش المشركين بهم وعداوتهم عليهم فإذاهم يجدون فى ظل النجاشى رعاية وعناية لما كان يتمتع به من حسن إيمان جعله يرحب بأتباع رسول الله الذى تم التبشير بمقدمه فى كتبهم على لسان سيدنا عيسى عليه السلام قال تعالى : ( ومبشراً برسول يأتى من بعد اسمه أحمد ) لكن ام حبيبة كانت وحدها التى تعرضت لمحنة قاسية لم يتعرض لمثلها أحد من هؤلاء المهاجرين الأوائل إلى الحبشة ذلك أن زوجها عبيد الله بن جحش قد أعلن ارتداده عن الإسلام ودخوله فى النصرانية وما أصعب وأدق حال المرأة باتت فى محنة مضاعفة محنتها فى زوجها ومحنتها مع أبيها الذى فارقته مغاضبة إياه بمكة منذ دخلت فى دين الله وفوق هاتين المحنتين كانت محنة الإغتراب حيث لا أهل ولا وطن ثم كانت محنة حملها بالوليدة التى كانت تنتظرها والتى رزقت بها من بعد وأسمتها حبيبة كان هذا كله أكبر من عزم هذه المسلمة الممتنحة من كل ناحية والمبتلاه بالأب الغاضب والزوج الخائن ؛ لكن عين الله ثم عين رسول الله سَخرت لها من لطف الرعاية وسخائها ما يسر العين ويهون الخطب وعادت بنت أبى سفيان تحمل كنية جديدة وبدل أن كانت أم حبيبة أصبحت أم المؤمنين وزوج رسول الله ؛ لقد كان النجاشى من خُلَّص النصارى فأكرم وفادة المهاجرين عامة وأم المؤمنين خاصة فأنفذ فى أمرها مما بعث به إليه رسول الله أن يخطبها له ؛ كانت خِطبة رسول الله لها نعم الإنقاذ والنجدة لهذه المسلمة المبتلاه فى غربتها عوضتها عن الزوج الخائن برعاية رسول الله وعوضتها من غضبة الأب ؛ كما كانت هذه الخِطبة فى مردودها السياسى لطمة كبيرة لرأس الكفر فى مكة أبو سفيان بن حرب الذى كان تعقيبه على زواج رسول الله لابنته هو قوله : إن هذا الفحل لا يجدع أنفه " كناية عن الإعتراف بأن محمداً لن تنال منه الأيام ولن يقوى أهل مكة وهو على رأسهم على هزيمة والخلاص منه لأنه ينتقل كل يوم من نصر إلى نصر فكانت نعم الزوجة ونعم المكانة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم "2"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- رجال ونساء حول الرسول 40

2- حقائق الإسلام واباطيل خصومه 366 - 368

هى أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب بن سعيد بن ثعلبة بن عبيد بن كعب بن الخزرج "1"

قال ابن اسحاق : ولما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم القموص حصن بنى أبى الحُقيق أُتى لرسول الله بصفية ابنة حيي بن أخطب وبأخرى معها فمر بها بلال وهو الذى جاء بهما على قتلى من قتلى يهود فلما رآتهم التى مع صفية صاحت وصكت وجهها وحثت التراب على رأسها فلما رأها رسول الله قال : أعزبوا عنى هذه الشيطانة وأمر بصفية فحيزت خلفه وألقى عليها رداءه فعرف المسلمون أن رسول الله قد اصطفاها لنفسه فقال رسول الله لبلال فما بلغنى حين رأى بتلك اليهودية ما رأى : ( أنزعت منك الرحمة يا بلال حين تمر بامرأتين على قتلى رجالهما ) وكانت صفية قد رأت فى منامها وهى عروس بكنانة بن الربيع بن أبى الحُقيق أن قمراً وقع فى حجرها فعرضت رؤياها على زوجها فقال : " ما هذا إلا أنك تمنين ملك الحجاز محمداً فلطم وجهها لطمة خضَّر عينها منها فأتى بها رسول الله وبها أثر منه فسألها ما هو فأخبرته هذا الخبر " 2" وهى إحدى السبايا اللاتى وقعنَّ فى الأسر بعد هزيمة اليهود أمام المسلمين فى الواقعة المسماه بهذا الإسم كانت من نصيب النبى صلى الله عليه وسلم فأعتقها وتزوجها فماذا فى ذلك ؟ ولم يكن عتقه إياها وتزوجها بدعاً فى ذلك ؛ فلم يكن هذا الموقف إعجاباً بصفية وجمالها ولكنه موقف الإنسانية النبيلة التى يعبر عنها السلوك النبيل بالعفو عند المقدرة والرحمة والرفق بمن وقعتهنَّ الظروف فى الحرب والهزيمة وفى حالة الإستضعاف والمذلة هذه لا سيما وقد أسلمنَّ وحسن إسلامهنَّ ؛ فقد فعل ذلك مع صفية بنت حيي بنت الحارس بن النضر أمام المسلمين فى الموقعة المعروفة باسم " غزوة بنى قريظة "  بعد إنهزام الأحزاب وردهم مدحورين من وقعة الخندق "3" 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- رجال ونساء حول الرسول 408

2- السيرة النبوية لابن هشام 3 / 159

3- حقائق الإسلام و أباطيل خصومه 365  

امرأة شاء الله تعالى أن يرزقها شرفاً وعزاً ما بعده عز وصارت أماً للمؤمنين وتزوجها رسول الله وكانت ذات فضل على أهلها فمن هى ؟

إنها جويرية بنت الحارث بن أبى ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك بن جزيمة وهو المصطلق بن سعد بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو وهو أبو خزاعة كلها الخزاعية المصطلقية كانت تحت مسافع بن صفوان المصطلق

سُبيت يوم المريسع " غزوة المصطلق " وكانت سنة خمس أو ست فوقعت فى سهم ثابت بن قيس أو ابن عم له فكاتبة فجاءت رسول الله تستعينه فى فك نفسها ثم إن رسول الله قال لها : ( أو خير من ذلك أؤدى كتابك وأتزوجك ؟ قالت : نعم ) فتزوجها رسول الله فصارت أماً للمؤنين ولما علم الناس بزواج رسول الله قالوا أصهار رسول الله فأطلقوا الأسارى من بنى المصطلق فكانت امرأة عظيمة البركة على أهلها لم تعرف امرأة لها بركة على أهلها مثل أم المؤمنين جويرية عليها السلام "1 " ومع أن زواج رسول الله بهذه الأسيرة بنت سيد قومها والذى جاءته ضارعة مذعورة مما يمكن أن تتعرض له من الذل من بعد عز فإذا هو يرحمها بالزواج ثم يتيح لها الفرصة لأن تعلن إسلامها وبذلك تصبح واحدة من أمهات المؤمنين 

يقول الكائدون : " إنه نظر إليها " وأقول أما أنه نظر إليها فهذا لا يعيبه وربما كان نظره إليها ضارعة مذعورة هو الذى حرك فى نفسه صلى الله عليه وسلم عاطفة الرحمة التى كان يأمر بها بمن فى مثل حالها ويقول : ( إرحموا عزيز قوم ذل ) فرحمها وخيرها فاختارت ما يحميها من هوان الأسر ومذلة الأعزة من الناس على أن النظر شرعاً مأذون به عند الإقدام على الزواج كما فى هذه الحالة وكما أمر به صلى الله عليه وسلم أحد اصحابه عند الرغبة فى الزواج قائلاً له : ( انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ) وقد توفيت فى دولة بنى أمية وصلى عليها عبد الملك بن مروان وهى فى السبعين من  العمر رضى الله عنها "2 "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- رجال ونساء حول الرسول 420 

2- حقائق الإسلام 363

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
28 4
حزيران/يونيو
شوال
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك