مواطن يكره فيها الذكر

اعلم أن الذكر  محبوب فى جميع الأحوال إلا فى أحوال ورد الشرع باستثنائها نذكر منها

1- يكره الذكر حالة الجلوس لقضاء الحاجة

2- حالة الجماع

3- عند سماع الخطبة

4- عند القيام فى الصلاة

5- حالة النعاس ولايكره فى الطريق والمراد من الذكر حضور القلب فالتدبر مطلوب وينبغى لمن كان له وظيفة من الذكر فى وقت من الليل أو النهار أو عقب صلاة ففاتته أن يدركها ويأتى بها إذا تمكن منها ولا يهملها قال صلى الله عليه وسلم : ( من نام عن حزبه أو عن شئ منه فقرأه ما بين الفجر وصلاة الظهر كُتب له كأنما قرأه من الليل ) 

الأحوال التى تعرض للذاكر ويستحب له قطع الذكر فيها 1

- إذا سلم عليه أحد رد السلام ثم عاد إلى الذكر

2- إذا عطس عنده عاطس شمته ثم عاد

3- إذا سمع الخطيب

4- إذا سمع المؤذن أجابه فى الآذان والإقامة

5- إذ رأى منكراً أزاله أو معروف فأرشد إليه

6- عن النعاس  

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

تطبيقات الذاكر

النتيجة

الأربعاء
28 4
حزيران/يونيو
شوال
2017 1438

شارك


إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك